fbpx

الطلاق في ألمانيا

img

الطلاق في ألمانيا هو من أحد أهم القوانين التي يقوم القانون الألماني بالاعتناء بها، فإذا أراد الزوجين القيام بالطلاق عليهم أن يقوموا بعدة خطوات أولية قبل أنه يقوموا باتخاذ هذه الخطوة المصيرية الذين يقومون بها في الوقت الحالي، لذلك يجب أن يعون إلى القيام بتقديم بعض الأوراق بشأن العمل على إنهاء العلاقة الزوجية، حتى يقوم القضاء الألماني بالمثول إلى هذا الأمر.

الطلاق في ألمانيا

الطلاق في ألمانيا هو عملية معقدة لما له من توابع، لأن الأطفال يتأثرون بالسلب عند التفرقة، لذلك عملت ألمانيا على تعقيد هذه العملية قليلاً، حتى يتمكن الأبوين من إعادة النظر مرة أخرى فيما يتعلق بالطلاق أو الانفصال عن بعضهم البعض.

يقوم القضاء الألماني بالعمل على إعطاء الآباء بعض الفرص حتى يتمكنوا من أخذ الآراء السليمة، حول حياتهم سويًا مرة أخرى حتى لا يتم التسرع في إجراء هذا الحكم، فيأخذوا سنة ويطلق عليها سنة الانفصال.

سنة الانفصال هذه يقوم الأزواج بالعيش بطريقة منفصلة تمامًا، حتى يتمكنوا من التعرف إذا كانوا سيعرفون أن يتعيشوا بمفردهم أم لا، وأن الانفصال الظاهري هذا يعمل على جعلهم يفكرون جيدًا وبشكل ملائم حتى يقرروا بشكل حكيم أكثر.

لكن وجدت بعض الاستثناءات إذا كان الزوجين يريدون الطلاق في التو واللحظة، وهذه الاستثناءات هي:

  • إذا كان الطرف الأول يقوم بأذية الطرف الآخر فأنه يصدر القرار في التو واللحظة، لأنهم يحافظون على الآدمية والإنسانية في المجتمع.
  • إذا كان الطرف الأول يقوم بخيانة الطرف الآخر لأشهر طويلة مع تقديم المستندات التي تفيد ذلك.
  • إذا نتج عن العلاقة الأخرى طفل تقوم الزوجة أو الزوج بتقديم بعض المستندات التي تفيد الاستحالة لوجود هذا الشخص معها.
  • يوجد أيضًا بعض الأزواج الذين انفصلوا بالفعل من كافة النواحي، لمدة سنة أو عدة سنوات ويريدون الآن العمل على تنفيذ حكم الطلاق، يجب أن يقوموا بتقديم البيانات التي تفيد أنهم قاموا بحل جميع الروابط التي توجد بينهم.
  • لأنهم انفصلوا من الحسابات البنكية، وكل شخص يقوم بالعيش بمفرده، أو يعيشان في نفس الشقة لكن في غرف مختلفة، هذه من الحالات التي تجعل الطلاق ينفذ سريعًا.

كما أن هناك بعض المواقف التي قد تقدم في سنة الانفصال التي تقوم المحكمة بإدراجها، لأن بعض الحالات تستلزم هذا الأمر، ومن ضمن هذه الحالات:

أن يكون الطرف الآخر رافض تمامًا لفكرة الطلاق، وأن يعمل على إثبات أن العيش بينهم كانت كريمة والزوج بينهم غير فاشل، فعند إذا تعمل الدولة على الحكم بثلاث سنوات انفصال وليست سنة واحدة حتى يقوموا بالتوافق مرة أخرى، أو يتم الانفصال بنهاية الثلاث سنوات.

ملحوظة: إذا استمر عدم تقبل الطرفين لبعضهم، فيجب عليهم أن يقوموا مع نهاية السنة أو قبل بضعة أشهر منها بالعمل على تقديم أوراق الطلاق إلى المحكمة، لأن إجراءات الطلاق تأخذ الكثير من الأشهر داخل المحكمة حتى يتم تنفيذ الحكم.

إقرأ كذلك: تعرف على أفضل شركات تامين سيارات في المانيا

طلاق المسلمين في ألمانيا

  • لا يعترف القضاء الألماني بأحكام الطلاق الشرعية التي يقوم الإسلام بإقراره على كافة المسلمين.
  • هذا القرار بعدم الاعتراف قامت المحكمة الألمانيات العليا بجنوب ألمانيا بالعمل على إظهارها، بعد أن كثر الطلاق بين المسلمين أو اللاجئين المسلمين داخل البلاد.
  • لأن المحكمة الشرعية الإسلامية يمكن أن تتيح للزوج العمل على الذهاب إلى المحكمة وتقديم طلب الطلاق بفرده دون أن يقوم باللجوء إلى الزوجة، ومع تقديم ورقة الطلاق حسب الشريعة الإسلامية وتأكيد الطلاق.
  • لذلك حرصت هيئة القضاء العليا في ألمانيا على القيام بالتواصل مع الاتحاد الأوروبي ومنظمة حقوق الإنسان، حول القيام بالاعتراف بهذا الطلاق، لكن تأكد أن جميع الاتحاد لا يعمل على الاعتراف بهذا الطلاق.
  • لأنه يجب أن يقوموا بالاعتماد على القانون الألماني في الطلاق، ويجب أن يقوم الزوجين بالعمل على تطبيق النصوص الألمانية بشكل مباشر وسليم، لأن الطلاق حسب الشريعة الإسلامية لا يعد طلاق بالنسبة لهم.

إقرأ كذلك: عروض الجوال والباقات في شركة 1&1 للعام 2021

تقسيم الممتلكات بعد الطلاق في ألمانيا

الطلاق في ألمانيا له عدة قواعد فبمجرد أن يتم الطلاق بين الزوجين الذي لا يربطهم الأطفال فقط، بل جميع الممتلكات تكون لدى كلا الطرفين، لذلك يمكن أن يتم العمل على حل الأمر ودي، والقيام بتقسيم الممتلكات بالعدل فيما بينهم مثل المنزل وغيره.

لكن إذا كانت الأمور بين المحكمة يتم العمل على تقديم طلب للعمل على اقتسام الممتلكات، تقوم بالذهاب إلى المحكمة الابتدائية بهذا الطلاب.

تعمل على تقديم بلاغ لمصلحة الضرائب، بشأن عملية الاقتسام.

يمكنك أن تستعين بمصلحة الضرائب بشكل أساسي عند العمل على الاقتسام إذا كان بسبب الطلاق، أو إذا كنتم تريدوا القيام باقتسام الممتلكات ومازال الزواج قائم.

يجب أن يقوم الزوجين في مصلحة الضرائب بالعمل على تسجيل الرقمين التابعين لهما، حتى تقوم المصلحة بالتعرف على الهوية الخاصة بهم.

يقوم كلا الزوجين بالعمل على التأشير على البلاغ.

يجب أن يقوموا بالعمل على دفع رسوم التقسيم ويجب أن تقوم بتحويلهم عبر مصلحة الضرائب البنكي.

حتى تعمل مصلحة الضرائب على القيام بالمشي وراء تنفيذ أمر التقسيم الممتلكات بعد الطلاق في ألمانيا.

يجب أن تقوم بالانتظار بعض الوقت إذا كنت تريد كتابة وثيقة الاقتسام، لأن مصلحة الضرائب قد تأخذ عدة أيام حتى تقوم بالحصول على طلب الإبلاغ الأصلي، ويتم هذا التعرف على وصول الإبلاغ.

سيتم الآن القيام بفصل جميع الممتلكات عند كلا الزوجين، بشكل متساوي إذا كانت ممتلكاتهم بالفعل مرتبطة مع بعضها أثناء فترة الزواج.

حقوق الأب بعد الطلاق في ألمانيا

  • يعتبر قانون ظالم بعض الشيء للأب، لأن الزوجة هي المتحكم الأساسي الآن في أخذ قرار القيام بجعلهم يقومون برؤية أطفالهم أم لا.
  • كما أن الزوج إذا مازال أعزب، لا يمكنهم أن يقوم بأخذ حضانة الأطفال على الإطلاق، كما أن المحكمة الألمانية أعطت كامل الحقوق للمرأة المطلقة، بعدم جعل الأب يشترك معها في حضانة الأطفال إذا لم يتزوج.
  • لكن حقوق الإنسان في المجتمع الأوربي عملت على القيام بالاعتراض على هذا القرار، لأنه يجب أن يقوم الأطفال بالعيش مع الطرفين، لأن هذا يزيد من شعورهم بالتكامل.

إقرأ كذلك: عروض شركة O2  الانترنت في المانيا DSL

الطلاق في ألمانيا بعد لم الشمل

تكون المرأة هي أكثر عرضة للمشاكل في هذا الأمر إذا قام الزوج بتطليقها في ألمانيا، لأن في الواقع المرأة اللاجئة أو الآتية مع زوجها لا تجد وظائف مثلما يقوم الرجال بأخذها.

لهذا يدور في بال النساء أنهم سوف يتم ترحيلهم إذا ما قاموا أزواجهم بتطليقها بشكل رسمي في ألمانيا، وهذا يحدث كثيرًا إذا أراد الزوج بالعمل على أخذ الجنسية الألمانية، فلا يمكن أن تكون لهم زوجتين بحسب القانون الألماني فيعمل على ترك زوجته.

يقوم القانون الألماني بحماية المرأة عن طريق جعلها هي وأبنائها يعيشون في المأوى التابع للاجئين، ويحرصون على القيام يجعلها تعمل من أجل أن تعيش بشكل ملائم وسليم هي وأطفالها، بعيد عن زوجها الأناني الغير مسؤول.

شروط البقاء في ألمانيا بعد الطلاق

  • إذا قام الزوجين بالزواج لمدة ثلاث سنوات داخل دولة ألمانيا، فلا يوجد أي مشكلة للإقامة لأنها تمتد بشكل تلقائي رغم الطلاق في ألمانيا.
  • لكن إذا كانت فترة الزواج أقل من ثلاث سنوات، فلا تمتد الإقامة إلا إذا كان هناك أطفال، أو عمل الزوجين على القيام بالاندماج مع المجتمع والعمل داخله.
  • إذا كان الطلاق في فترة ما قبل الثلاث سنوات المسموحة تعمل دائرة الأجانب على التقليل من فترة إقامة الشخص الذي يوجد لديه إقامة طويلة من بين الطرفين، وهذا أمر يوجد ضمن الشروط التابعة لدائرة أو شؤون الأجانب.
  • يمكن للشخص المتعرض للتقليل من فترة إقامته أن يعمل على الاعتراض حول هذا الأمر، لأن الراتب الذي يحصل عليه هو من سيقوم بالتحديد إذا كان يجب الالتزام بفترة إقامته الأولى أو لا، ويجب عليه أن يعتمد على فترة إقامته الحالية حتى يتم تنفيذ حكم الاعتراض.

إقرأ كذلك: فتح حساب في دويتشه بنك في المانيا Deutsche Bank AG

 

 

حضانة الأطفال بعد الطلاق في ألمانيا

  • يجب أن يقوم أحد الأبوين بالعمل على تقديم طلب لحضانة الأطفال إذا كان هو من سيعمل على تحمل كافة المصاريف والأعباء التابعة لأطفاله.
  • إذا لم يقدم أي منهم طلب للحضانة فأن المحكمة الألمانية لن تعمل على طلبهم بهذا الأمر، لأن المحكمة ستصدر قرار القيام بالحضانة المشتركة بين الزوجين حتى إذا قاموا بالحصول على الطلاق.
  • كما أن الدولة تعمل دائمًا على الحرص على مستقبل الأطفال، فتعمل على اختيار الشخص الأمثال في الرعاية، وفي الغالب تفوز الأم بأغلب القضايا التابعة للحضانة وبالأخص إذا كان الطفل صغير في السن.
  • كما أن المحكمة تقوم بطلب حضور الطفل إذا كان كبير في السن، حتى تقوم بأخذ آرائه على أي من الآباء يريد أن يكون معه.

نفقة المطلقة في ألمانيا

  • تقوم المرأة الألمانية بالاتفاق مع زوجها للحصول على النفقة ما بعد الطلاق في ألمانيا، حتى تتمكن من إعالة نفسها بعد فترة الزواج ويمكن أن تقوم بتقدير النفقة حسب ما تريد أو حسب المعيشة التي كانت تعيشها.
  • إذا توقف الرجل عن القيام بإنفاق النفقة الشهرية فتقوم المرأة بالعمل على تقديم قضية، تعمل على إجبار الزوج على الدفع بأثر رجعي.
  • كما أن هناك بعض النساء يقولون إن نظام النفق هذا لا يحمي حقوق المرأة بل هو ضدهم ولا يعطيهم حقوقهم وبالأخص المرأة التي تمتلك أولاد كبير، وهي لا تستطيع أن تقوم بالعمل لأنه كبيرة في السن.

كم تبلغ نفقة الطفل في ألمانيا

  • يوجد نفقة خاصة بالطفل بعد الطلاق في ألمانيا فيمكن أن يحصل الطفل على نفقة من الطرف الآخر إذا لم يتعدى سنة 12 عام، ويجب أن يعيش مع أحد أبوية ويجب ألا يكون متزوج.
  • يقوم الطفل بالحصول على النفقة إذا لم يقم أحد الأبوين بدفع نفقة الطفل الشهرية، لا يقوم بالاشتراك في أحد أنظمة المساعدات المالية التي تقوم بعض الجمعيات بإعطائها للأطفال.
  • كما أن النفقة الخاصة للطفل يتم دفعها بحوالي 150 يورو في الشهر وهذا يتم دفعه قبل أن يبلغ الطفل سنة الست سنوات، لكن إذا بلغ يتم دفع 201 يورو شهريًا حتى يبلغ من العمر 12 عامًا.
  • يجب أن تكون عدد دفع النفقة للطفل 72 شهر أي 72 مرة، حتى يقوم الطفل بتجاوز سن 12 عام.
  • كما أن حقوق الطفل مصانة من قبل المنظمة الألمانية، لأنها تحرص بشكل تام على أطفالها وعلى مستقبلهم الآتي.

الكاتب عبد الصمد

عبد الصمد

من مواليد 1977 مهندس خريج المعهد الجامعي المتخصص بمدينة فورمس الالمانية. أعمل كمطور لمواقع الويب بالمانيا و أعشق التدوين و الإبحار في عالم الانترنت.

مواضيع متعلقة

اترك رداً